samedi 14 mai 2016

هتلر.. زعيما

 

دكتور محيي الدين عميمور

 

مررت في الأسابيع الماضية بأزمة مرضية حادة جعلتني أوقف كل نشاطاتي، بما في ذلك متابعة الأخبار الدولية عبر الصحف والقنوات الفضائية.

وعندما بدأت أحس بنوع من التحسن النسبي اكتفيت بمتابعة البرامج الوثائقية عبر عدة فضائيات، مبتعدا عن الواقع السياسي اليومي الذي يثير الإحباط ويشيع القنوط ويزرع اليأس في أمة قيل أنها كانت خير أمة أخرجت للناس، عندما كانت تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر.

وكان هناك أمر رأيته جديدا عبر الأفلام الوثائقية الأوربية التي تناولت أحداث الحرب العالمية، في إطار مواصلة الاحتفالات بإنزال “نورماندي”، والتي كانت في واقع الأمر حربا أوربية كان ممن دفعوا ثمنها عالم لم يكن له فيها ناقة ولا جمل، ومع ذلك لم يتذكر محتفلوا الساحل الفرنسي بدور أبناء إفريقيا في تحرير أوربا، وهو ما سبق أن أشرت له في مقال مطول، قيل لي أنه ترجم في أكثر من سفارة في الجزائر، وهو ما يظن البعض أنه كان وراء دعوات وجهت فيما بعد لقيادات إفريقية للمشاركة في ذكرى الحرب العالمية الأولى، وهو ما لم أقتنع به.

وكان الجديد هو تصاعد التركيز على ما لقيه أدولف هتلر من حماس ألماني هائل وصل أحيانا، بل غالبا، إلى شبه تأليه لمن تحمّله أوربا مسؤولية أكبر حجم من الجرائم التي ارتكبت ضد الإنسانية، وبحيث كاد الأمر يبدو وكأنه السبب الذي جعل هتلر دكتاتورا لم يسبق لممارساته مثيل.

وأحسست بأن مصالح البروباغاندا الدولية، التي تقودها مؤسسات استعمارية قديمة أخذت الآن طابع الشركات متعدية الجنسيات، أدركت بأن هناك انحسارا كبيرا في موجة الشيطنة الهائلة التي تولت غرسها ورعايتها وترويجها عبر العالم منذ بداية الأربعينيات، وبحيث لم يعد هناك في العالم كله من يجرؤ على تسمية ابنه “أدولف”، ناهيك عن أن يسميه “هتلر”، وكان الاستثناء الوحيد مواطن مصري أطلق اسم هتلر على ابن له، أصبح فيما بعد جنرالا قبل أن يُحال إلى التقاعد في السنوات الماضية.

ولأن هتلر أصبح “فزاعة” العالم، كان من الطبيعي أن يُطلق اسمه خلال مرحلة التحرر الوطني على كل من يخرج عن إرادة الاستعمار الجديد من زعماء عالم ثالث، أخذ يستفيق تدريجيا من نوم طويل، وهكذا أطلق اسم هتلر على جمال عبد الناصر ثم على هواري يو مدين بل وعلى صدام حسين ثم معمر القذافي، وبغض النظر عن تباين تقييم كل منهم، أو الاختلاف حول تثمين أدوارهم الوطنية.

وكانت المنظمات اليهودية هي رأس الحربة في تشويه صورة أدولف هتلر، وهو أمر منطقي، لأن اليهود عانوا الأمرين خلال الحقبة النازية، وبغض النظر عن الشكوك المتعلقة بعدد ضحاياهم المبالغ فيه إلى حد الكذب الصريح، لكن القاعدة التي نستند إليها كمسلمين هي أن من قتل نفسا فكأنما قتل الناس جميعا.

ولم يكن الموقف اليهودي مجرد عداء لهتلر أو حتى للنازية، وإنما كان عملية ابتزاز كبرى تعرضت لها أوربا بأسرها، وخصوصا فرنسا، التي عاشت، بعد تحريرها في منتصف الأربعينيات، عقدة ذنب كبيرة نتيجة لتجاوب شعبها الواسع مع طروحات الماريشال”فيليب بيتان” خلال مرحلة “فيشي”، التي طبقت تعليمات الرايخ الألماني في مطاردة اليهود والتضييق عليهم.

لكن الشيئ إذا زاد عن حده انقلب إلى ضده، حتى ولو استغرق التحول وقتا طويلا، وهو ما بدأ يحدث بالفعل في السنوات الأخيرة.

كان التعبير التحقيري الذي فرض استعماله إعلاميا عند الإشارة لأدولف هتلر هو تعبير “الكابورال (العريف) النمسوي”، الذي كان أول من استعمله في الثلاثينيات الرئيس الألماني الماريشال “بول فون هندنبرغ” عندما رفض أن يعهد لهتلر بالمستشارية، احتقارا له واستهانة به، ثم أخذه عنه كثيرون من بينهم “وليم شيرر”، الذي ركز عليه في رباعيته الضخمة: صعود وسقوط الرايخ الثالث، التي ترجمت إلى لغات عديدة.

والذي حدث هو أن كثيرين بدأت تستفزهم البرباغاندا اليهودية، وأخذ بعضهم في التساؤل حول طبيعة التعبير وحقيقته وخلفيات استعماله، وهو ما قادهم إلى الاستنتاج البسيط بأن هتلر كان مقاتلا صلبا في الحرب العالمية الأولى، بحيث رقي من وضعية جندي بسيط إلى رتبة العريف، مع منحه وسام “الصليب الحديدي” ( وهو الوسام الوحيد الذي ظل هتلر يحمله طوال حياته)، وأصيب خلال القتال بحالة من العمى المؤقت بتأثير الغازات السامة.

واكتشف كثيرون بأن ما عاناه هتلر في خطوط القتال من عدم وجود الدروع ظل راسخا في ذهنه عندما تحمل المسؤولية القيادية، فركز على أن يسترجع الجيش الألماني حقه في بناء العربات المصفحة الذي حرم منه في 1919، وهكذا أشرف بنفسه على توجيه المصانع الألمانية لبناء الدبابات المتميزة، بدءا بدبابة البانزر (1) ومرورا بأصنافها الأربعة متزايدة الفعالية والتسليح والدروع، وانتهاء بدبابة “النمر” (تيغر) الرهيبة.

وهكذا استطاعت الدبابات الألمانية مواجهة الدبابات الروسية “ت-34″ (وبغض النظر هنا عن أن هتلر لم يتعظ بما لقيه نابليون في روسيا، وكانت “بارباروسا” خطيئة كبرى، وإن كانت خارج محور هذا الحديث)

وكان هتلر هو مُلهم “فون براون”، مخترع الإنجازات الصاروخية والتي كانت وراء التطور الطائرات النفاثة في القرن العشرين.

إذن، لم يكن هتلر مجرد عسكري عانى من ويلات الحرب ثم استكان لتقاعد هزيل، لكنه استفاد من تجربة الحرب ليغذي طموحا ينتقم به لبلده، الذي تعرض للإهانة في معاهدة فرساي، وفرضت عليه غرامات وعقوبات جعلت من جمهورية “ويمار”، التي جاءت بعد انتهاء الحرب الأولى شبح دولة، ومن “المارك” الألماني أوراق عملة فاقدة القيمة، ومن ألمان “بسمارك” العظيم الرجل الذي كان وراء توحيد ألمانيا عام 1871، قوما ضائعين بين اليمين واليسار، لا يجدون قوت اليوم ولا غطاء الليل ولا أمل المستقبل.

وما أصبح واضحا اليوم هو أن هتلر لم يكن مجرد تافه أحمق ، ولكنه عصامي بالغ الذكاء، نجح في الصعود من مجرد عريف لا قيمة له إلى قمة الحكم في ألمانيا، حيث استفاد من دعم “فون بابن” في الوصول إلى المستشارية، وتمكن من إزاحة الجنرال “إريخ لودندورف” من الواجهة القيادية بعد فشل مغامرة ميونيخ، ومن السيطرة الكاملة على القيادات العسكرية الألمانية، التي ستضم فيما بعد عبقري الحرب الخاطفة الجنرال “غودرايان”، وثعلب الصحراء “إرنست روميل”، وقائد البحرية الأسطوري “كارل دونيتس″ وعشرات آخرين، وهو أمر أشبه بالمعجزة، لأنه يؤكد عبقرية الرجل، الذي كان أول من أدرك أهمية الإعلام في خلق الرأي العام عبر إبراز عظمة الصورة الجماهيرية للزعيم، ودور الخطيب المتميز في بناء الإرادة الوطنية، التي نجحت في استثارة كل ما هو خلاق في نفوس الشعب الألماني (وتبرز صور وثائقية كيف أن هتلر كان يستعمل أحد المصورين لالتقاط مجموعة من الصور، يتمرن من خلالها على الأداء التمثيلي في الخطابة، واستعمال تعبيرات الوجه وحركات اليدين للتأثير على المستمعين، وهو أمر سبق إليه الجنرال “شارل دوغول”، ولم يعرف قبله، من ناحية التحكم في اللغة، إلا عن الخطيب الروماني “شيشيرون”).

وهكذا بدأ الناس في الغرب يدركون شيئا فشيئا حماقة الدعاية الصهيونية التي أعماها حقدها على النازية، وله مبرراته، فلم تتوقع انقلاب السحر على الساحر، خصوصا والعالم كله يشهد اليوم الفظائع الإسرائيلية التي لا تقل إجراما عن ممارسات النازية.

وتحاول الدعاية الإسرائيلية تقديم صور مهينة لوضعية هتلر في “ميونيخ”، حيث كان يرتزق من رسم صور للمعالم الأثرية يبيعها للسواح، وتبرز الرسوم التي نشرت مهارة لا بأس بها في التلوين واختيار المناظر، وهو ما جعل خصوم الصهيونية يعتبرون تلك الرسوم إنجازا قد لا يرقى إلى مستوى الإبداع لكنه لا ينزل إلى مستوى التلفيق الفني الذي يرتزق من جهل سائح عابر بالقيم الجمالية، ويرون أن هتلر كان عصاميا يأكل من عرق جبينه، ولا يدعي عبقرية خاصة تضعه في مستوى “رامبرانت” أو “فان غوخ” أو “دافنشي”، وهو أمر يُشرفه ولا يشينه، خصوصا وأنه لم يحاول يوما أن يفرض على متحف ألماني وضع رسومه في صدارة المعروضات الفنية.

وهنا سوف ندرك سر تركيز الوسائل الدعائية التي يتحكم فيها أبناء عمنا المزعومون من “الأشكيناز″ على الحماس الهائل الذي عبر به الشعب الألماني عن تأييده لأدولف هتلر، في محاولة للقول بأن الشعب الألماني هو من حوّل هتلر إلى دكتاتور طاغية، وهو بهذا المسؤول الأول عن فظائع النازية، وليس هتلر وحده، والذي فضل الانتحار على أن يقع فريسة لأعدائه، يستغلون ضعفه لإذلاله ولإهانة شعبه، وبهذا يمكن القول، وبغض النظر عن كل ما يمكن أن ينسب له ويتهم به، أنه كان رجلا إلى النهاية، فرفض حتى أن يُستغل كلبه من قبل أعدائه، وهكذا أنهى حياته بنفسه.

وسيأتي اليوم الذي يضع فيه العالم مناحم بيغين وإسحق شامير وإيهود باراك في نفس مرتبة أدولف هتلر، أو أسوأ بكثير.

وفي انتظار ذلك سوف يتواصل مخطط الابتزاز الصهيوني لتعقيد الألمان والأوربيين عامة، في غياب الدور العربي الفعال، الذي يرقص على طبول العداء لأدولف هتلر، نكاية في هذا الزعيم العربي أو ذاك، أو عجزا عن فهم طبيعة الأحداث وخلفيات المواقف، ويتناسى القوم قصة الثور الأبيض.

وكيفما تكونوا يُولّ عليكم.

 

 

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire